ليالى بحر الحياة

ننصح باستخدام متصفح فَيَرْفُكْس العربي أسرع، وأكثر موثوقية، وأكثر قابلية - Mozilla
 
الرئيسيةمجلة لياليالدردشةالراديوس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكام لا يعرفون كيف يحكمون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ألـ‘ـفتى العاشـ‘ـق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

من اقـوالــى : لَا الَه إِلَا أَنْت سُبْحَانَك أَنَّى كُنْت مِن الْظَّالِمِيْن
ذكر

المشاركات : 11
مستوى النشاط : 2699
تاريخ التسجيل : 12/02/2011

مُساهمةموضوع: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   السبت 12 فبراير 2011, 7:50 pm

حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافها
حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافها
حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافها
حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافها
حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافها
حكام لا يعرفون كيف يحكمون، ومعارضون لا يفهمون كيف يعارضون. هذا أمر يندر حدوثه لأن تراجع أداء نظام الحكم يرافقه، عادة، تحسن في ممارسات المعارضة أو على الأقل قسم فيها، والعكس.
غير أن ما يحدث في مصر الآن هو تدهور في أداء الحكم والمعارضة في آن على نحو يهدد الإصلاح السياسي الذي بدا في مثل هذه الأيام في العام الماضي أنه يقترب بعد طول انتظار. فالتفاؤل الذي استهل به المصريون العام 2005 أخذ في الانحسار. والسؤال عن المستقبل القريب، وليس فقط الأبعد، مطروح بقوة في ظل اتهامات متبادلة تسود ساحة سياسية مضطربة.
فلا الحكم - نظاماً وحزباً - يمتلك رؤية لهذا المستقبل. ولا المعارضة - المشروعة والمحظورة - لديها تصور واضح لدورها. ولذلك يصعب فهم مشكلات اللحظة السياسية الراهنة في مصر عبر تفسيرات أحادية. فالتفسير الأحادي الذي يُحمِّل نظام الحكم وحده المسؤولية عن تراجع التفاؤل بالإصلاح يعفي المعارضة بأطيافه


المختلفة من مراجعة أدائها وتصحيح أخطائها. أما التفسير الأحادي الذي يحصر المشكلة في سوء أداء المعارضة وعشوائية تحركاتها وافتقادها الرؤية وهزال بعضها وهزل البعض الآخر فهو يصرف الانتباه عن العقلية البيروقراطية المسؤولة عن الخلل في هيكل النظام السياسي وطريقة أدائه لوظائفه.
فالإصلاح يتعثر لأن نظام الحكم لا يزال غير مهيأ لإنهاء الجمود السياسي، ولأن المعارضة لا تعرف ما الذي ينبغي عليها عمله للمساهمة في ذلك، بل يؤدي بعض ما تفعله إلى نتائج عكسية. يحدث ذلك، بينما يوجد في نظام الحكم والحزب الحاكم وفي المعارضة على حد سواء من يدركون أخطار استمرار المناخ الراهن ويعرفون كيف يمكن تغييره. ولكنهم قليل هنا وهناك

قليل في نظام الحكم والحزب الحاكم هم الذين يضعون أياديهم على موطن الخلل الذي يعوق إصلاحاً سياسياً تبناه الرئيس حسني مبارك في برنامجه الانتخابي أو يفرغه من مضمونه. يعرف هؤلاء أن النظام والحزب لا يزالان خاضعين إلى عقلية بيروقراطية تكونت واستشرت في مرحلة نُزعت فيها السياسة من المجتمع، وأنها ما برحت عاجزة عن التطور فيما تقف مصر على مشارف مرحلة مختلفة. فلم يعد ممكناً إعاقة إصلاح سياسي
تشتد حاجة المجتمع موضوعياً إليه. ولن يكون هذا الإصلاح آمنا إلا عبر حوار وطني عام حول قواعد إدارة العملية السياسية. ولا مجال لحوار فاعل إلا إذا رعاه نظام الحكم وشارك فيه الحزب الحاكم. ولا سبيل لهذه المشاركة وتلك الرعاية من دون توفر حد أدنى من السياسة، وعقلها، في النظام وحزبه.
وهذا هو أحد أكثر ما ينقصهما الآن. فقد اعتاد النظام لفترة طويلة أن يعتمد على عناصر من البيروقراطية والتكنوقراط غير المسيسين. والحزب الوطني الحاكم، الذي ورث الكثير من اختلالات وأمراض التنظيم الواحد
من هيئة التحرير إلى الاتحاد الاشتراكي، لم يشهد تطورا في اتجاه التسييس إلا منذ العام 2003، ويحدث هذا التطور ببطء شديد في لحظة تقتضي ضخ أكبر قدر من السياسة في شرايينه وفي أقصر وقت ممكن....


فبسبب نقص السياسة، وليس فقط النقص في الميل الديموقراطي، يدير النظام والحزب الحاكم الإصلاح السياسي باعتباره عملية فنية وليست سياسية. ويؤدي ذلك إلى إهدار فرصة تاريخية يستطيع النظام والحزب الحاكم فيها امتلاك زمام المبادرة وقيادة عملية إصلاح سياسي يكسبان عبرها قسماً كبيراً من الغالبية الصامتة التي تقدر بنحو 73 في المئة من المسجلين في قوائم الانتخاب. ففي إمكان الحزب الحاكم أن يقود تغييراً في المناخ السائد عبر نقل عملية الإصلاح الدستوري والتشريعي التي يتبناها إلى الشارع وفتح مقراته للشبان والشابات في حوارات وجلسات استماع حول هذا الإصلاح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جولى
كبار شخصيات المنتدى
كبار شخصيات المنتدى
avatar

من اقـوالــى : كثيرون يؤمنون بالحقيقة ..
وقليلون ينطقون بها !

انثى

المشاركات : 4861
مستوى النشاط : 8103

تاريخ التسجيل : 11/02/2010
الموقع : (¯`'•.¸¸.•'´¯) lyaale (_¸.•'`'•.¸_)
عمـــرى : 23
الاوسمـــــة :

مُساهمةموضوع: رد: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   الأحد 13 فبراير 2011, 5:39 pm

تسلم مشكووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://°°°•°°°°•.¸° no more °•.¸¸.°°°•°°
قلب طيب
نائب مشرف عام
نائب مشرف عام
avatar

من اقـوالــى : قمة الألـم
أن تكــون نيتــك صافيــــة ومشاعــرك صادقــــــــة
تبــادلا لآخريــــن بــروح الأخـــوه الصادقــــة الخاليــة من المجامـــــلات
وتجـــد أن من حولـــك يأخذونهـــا على معنـــى آخــــــر
ويفسرونهــــا بما تشتهــي أنفسهـــــم
انثى

المشاركات : 3838
مستوى النشاط : 7414

تاريخ التسجيل : 17/02/2010
عمـــرى : 31
الاوسمـــــة :

مُساهمةموضوع: رد: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   الإثنين 14 فبراير 2011, 1:53 am

شكراااااااااااااااا للمجهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألـ‘ـفتى العاشـ‘ـق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

من اقـوالــى : لَا الَه إِلَا أَنْت سُبْحَانَك أَنَّى كُنْت مِن الْظَّالِمِيْن
ذكر

المشاركات : 11
مستوى النشاط : 2699
تاريخ التسجيل : 12/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   الخميس 17 فبراير 2011, 1:03 am

شكرا ليكى يا جولى
و مشكور مرورك يا قلب طيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سما
عضو فعال
عضو فعال
avatar

من اقـوالــى : ان طـــــالت الأيـــــــام

ولــم تـــرونــي ...

فهـــــذة كتـــآبــآتـــــي
...
فـــاذكـــرونـــــي ..

وإن سألتــــم عنـــــي

ولــــم اتــــي ..

فأكــون وقتـــها

بحــــاجة للـــدعاء ...

وعلـموا انــــــه تـــــــم

تســــجيل رحيــــــــلي للأبــــــد..

فـــــــادعــــــولـــــــــــي
انثى

المشاركات : 680
مستوى النشاط : 3764

تاريخ التسجيل : 20/06/2010
الموقع : ????????????????????????
عمـــرى : 23

مُساهمةموضوع: رد: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   الأحد 20 فبراير 2011, 3:18 am

يسلموووووووووو
وووووووووووووو ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألـ‘ـفتى العاشـ‘ـق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

من اقـوالــى : لَا الَه إِلَا أَنْت سُبْحَانَك أَنَّى كُنْت مِن الْظَّالِمِيْن
ذكر

المشاركات : 11
مستوى النشاط : 2699
تاريخ التسجيل : 12/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: حكام لا يعرفون كيف يحكمون   الأحد 20 فبراير 2011, 2:35 pm

تسلمى سما و شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكام لا يعرفون كيف يحكمون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليالى بحر الحياة :: ::: قســــمـ المواضيــــع العـامــــه ::: :: منتدى الاخبار العام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع جميع الحقوق محفوظة لموقع ليالى 2009-2014
ليالى بحر الحياه